افضل طريقة لعمل كحك العيد

افضل طريقة لعمل كحك العيد
الدم هو السائل الأحمر الذي يمرّ في الأوعية الدموية، ويحتوي على خلايا الدم البيضاء، والحمراء، والبلازما، والصفائح الدموية، والبروتينات، وبعض المواد الأخرى، فينقلها إلى جميع أجزاء الجسم ضمن جهاز القلب والأوعية الدموية، وينقل الأكسجين والأغذية عن طريق الشراين من القلب إلى سائر الجسم، ثم يأخذ ثاني أكسيد الكربون والفضلات من الخلايا ليوصلها إلى الرئة والكلى لتتخلّص منها عن طريق الأوردة.[١] والتالي شرح مبسط لمحتويات الدم ووظائفها:[٢] محتويات الدم ووظائفها كرات الدم الحمراء: هي المكون الأساسي المسؤول عن حمل الأكسجين إلى الأنسجة من الرئتين، وحمل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئتين. تتكون كريات الدم الحمراء من بروتين مهم يسمى الهيموغلوبين وظيفته حمل الأكسجين، حيث يرتبط معه، أما عن نسبة كريات الدم الحمراء في الدم تُسمّى علمياً باسم الراسب الدموي، تتكوّن كريات الدم الحمراء في النخاع العظمي، وعندما تقل كريات الدم الحمراء تسبب فقر الدم أو ما يُعرف بالأنيميا، يعطي بروتين الهيموغلوبين اللون الأحمر لهذه الكريات والتي يبلغ معدل حياتها 120 يومياً فقط. كرات الدم البيضاء: وظيفتها الأساسية هي حماية الجسم، فهي تُعتبر خطّ دفاع عن الجسم، وتنقسم كريات الدم البيضاء وتتفرع إلى عدة أنواع لكل منها خصائصها ووظائفها. وهي لا تحتوي على أي مادة تكسبها لوناً ومن هنا اكتسبت تسميتها، فهي تظهر دون لون، وحجمها أكبر من كريات الدم الحمراء. وتنقسم إلى: خلايا متعادلة:

ووظيفتها قتل البكتيريا وتظهر على شكل صديد. الخلايا الأحادية: ووظيفتها قتل الجراثيم، أو أي أجسام غريبة. خلايا ليمفاوية: وظيفتها قتل الفيروسات وتنظيم الجهاز المناعي، وتنقسم إلى خلايا ليمفاوية بي، وخلايا ليمفاوية تي. الصفائح الدموية: هي التي تتحكمّ في النزيف وإيقاف الجروح في حال إصابة الإنسان؛ حيث تتجمّع الصفائح الدموية فوق الجرح وتوقف النزيف. البلازما: يُشكّل الماء النسبة الأكبر في البلازما تصل إلى 92% وتتكون من مركبات متعددة مثل الفيتامينات، والهرمونات، والبروتينات، والمعادن، وغيرها. سرطان الدم سرطان الدم أو ما يسمى باللوكيميا، هو نمو غير طبيعي لخلايا الدم التي تُنتَج من نخاع العظم، وفي الغالب تكون كريات الدم البيضاء؛ حيث لا تستطيع هذه الخلايا القيام بوظائفها بالشكل المطلوب، وتستمرّ الخلايا السرطانية بالنمو والانقسام حتى تزاحم الخلايا الطبيعية وتغلب عليها، وهذا يؤدّي في نهاية المطاف إلى عدم قدرة الجسم لمحاربة العدوى، ووقف الأكسجين، وحتى نقل الأكسجين. هناك عدة أنواع لسرطان الدم تختلف باختلاف نوع الخلايا المسرطنة، وعلى مدى سرعة تطور المرض، وأشهر هذه السرطانات هي: ابيضاض اللّيمفاويات الحاد(ALL)، وابيضاض الّيمفاويات المزمن(CLL)، وابيضاض نخاعي حاد(AML)، وابيضاض نخاعي مزمن(CML). [٣] أعراض سرطان الدم (اللوكيميا) علامات وأعراض سرطان الدم تعتمد على نوعه؛ فالسرطان بطيء النمو أو المزمن من الممكن أن لا يُظهر أية أعراض في بداية الأمر، أما السرطان العدائي سريع النمو أو الحادّ يؤدي إلى ظهور الأعراض الشديدة في فترة زمنية قصيرة من بدايته، وتظهر هذه الأعراض نتيجة فقدان خلايا الدم لوظيفتها، أو بسبب تجمّع الخلايا المسرطنة في أجزاء الجسم، وأهم هذه الأعراض هي:[٤][٥][٦] عدوى متكرّرة وسخونة وارتعاش مثل أعراض الإنفلونزا. ألم وتورم في أجزاء مختلفة من الجسم. صداع وقيء وفقدان التحكم بالعضلات وحدوث تشنّجات صرعية. حدوث فقر دم أو ما يعرف بـ “الأنيميا”. حدوث نزيف بسهولة وبشكل غير طبيعي، وكذلك نزف في اللثة. الشعور بالإرهاق والتعب. ظهور الكدمات بدن الإنتباه لسببها. فقدان الشهية والوزن. التعرّق الشديد وخصوصاً في الليل. صعوبة النطق والكلام. آلام العظام. تضخم الكبد والطحال. تضخم الغدد الليمفاوية. أسباب سرطان الدم (اللوكيميا) الأسباب الحقيقية التي تسبب مرض اللوكيميا لم يتمّ اكتشافها حتى الآن، وقد تعود إلى عوامل اختطار متعددة مثل الفيروسية، أو الجينية، أو المناعية أو البيئية وغيرها من العوامل التي تساعد على الإصابة بهذا المرض، ومنها:[٧] الأسباب الفيروسية: تساعد الإصابة ببعض الفيروسات مثل فيروس الإيدز بازدياد فرصة حدوث السرطان لما لها من تأثيرات على التركيب الجيني لخلايا الدم البيضاء، بالإضافة لقلة المناعة لدى هؤلاء المرضى. المواد الكيميائيّة مثل البنزين، وبعض المواد البتروليّة، بالإضافة إلى أصباغ الشعر، وبعض السموم الأخرى حيث تُعتبر سبباً مباشراً للإصابة بهذا المرض. التعرّض للمواد المشعة والإشعاعات القوية والإشعاعات الكهرومغناطيسية قصيرة التردد. العوامل الوراثية؛ فتزيد فرصة الإصابة بين أحد التوائم في حال إصابة الآخر بهذا المرض، أو أنّ تاريخ العائلة المرضي يحتوي على هذا المرض. تزيد نسبة الإصابة بالسرطان لدى مرضى متلازمة داون. العلاج الكيميائي والإشعاعي لمرض السرطان. التدخين. تشخيص سرطان الدم قد يتم تشخيص المرض عن طريق فحوصات الدم الروتينية دون ظهور الأعراض ويتم التأكد من التشخيص عن طريق باقي الفحوصات التالية:[٤] الفحص السريري للتأكّد من علامات وأعراض المرض إن وجدت. فحوصات الدم الأكثر تخصصاً. أخذ خزعة من نخاع العظمي. سحب عينة من سائل النخاع العظمي. علاج سرطان الدم يتمّ علاج سرطان الدم وفقاً لنوعه ودرجته ومدى انتشاره، وعلى العموم هذه أهمّ العلاجات المتبعة لهذا المرض

:[٨] العلاج الكيميائي: بأخذ العقاقير المضادة للسرطان بواسطة الفم أو حقن الوريد من خلال أنبوب على دورات. العلاج بالإشعاع: باستخدام جهاز يُرسل أشعة ذات طاقة عالية تدمر الخلايا السرطانية، وتوقف نموها. زرع نخاع عظمي جديد: يعطي الأطباء المريض جرعات كبيرة من الأشعة تدمير نخاعه العظمي بشكل كامل، وزراعة نخاع عظمي سليم. العلاج البيولوجي: تُستخدم بعض المواد التي تساعد الجهاز المناعي على علاج المرض.

اسهل طريقة لعمل بسكوت العيد

اسهل طريقة لعمل بسكوت العيد
المبيض المبايض هي جزء من الجهاز التناسلي للمرأة، والّذي يتكوّن من المهبل والرّحم (وتشمل عنق الرّحم)، وقناتي فالوب والمبيضين، وهناك زوج من المبايض، واحد على كل جانب من الجسم، حيث يقوم بإنتاج بيضة كل شهر في فترة خصوبة المرأة، كما تنتج المبايض الهرمونات الجنسيّة الأنثويّة، الإستروجين والبروجسترون طوال سنوات الخصوبة للمرأة، وهذه الهرمونات تقوم بعمليّة تنظيم الدورة الشهريّة، وعند االتقدّم بالسّن وانقطاع الطمث، يقل إنتاج هذه الهرمونات في المبايض وفي نهاية المطاف يقف تماماً عن العمل.[١] سرطان المبيض يطلق مصطلح سرطان المبيض على عدة أنواع من السرطانات الّتي تنشأ من الخلايا المكوّنة للمبيض، وأكثرها شيوعاً هي السرطانات الّتي تنشأ من الخلايا الظاهرية (التي تكسو المبيض)، وهناك مجموعة منها تسمى أورام المبيض قليلة الخبث (OLMPT) التي ليس لديها القدرة على غزو باقي أعضاء الجسد، وهناك أيضا أشكال أقل شيوعاً من سرطان المبيض تأتي من داخل المبيض نفسه، بما في ذلك أورام الخلايا الجنسية، وسرطانات اللُّحمة.[٢] كما يعتبر أنّه من أكثر الأمراض التي تصيب النساء وتجعلهنّ عرضة للوفاة، حيث يحتل المركز الخامس في ترتيب الأمراض السرطانية لدى النساء بشكل عام، ويعتبر المركز الأول في سرطانات النساء بعد سن انقطاع الطمث.[٣] حتى الآن لم يتم الكشف عن أسباب المرض ولكن هناك عوامل تعمل على زيادة نسبة الإصابة بسرطان المبيض، وقد لوحظ أنّه يصيب النساء في سن مبكرة،

 

كما أنه لا يمكن تشخيص الإصابة بهذا المرض إلّا إذا انتشر إلى الحوض، فهو يصبح أكثر خطورة و يعرّض حياة المريضة إلى الخطر الشديد، لذلك يجب على المرأة عند الشعور بأي من الأعراض الذهاب فوراً إلى الطبيب وإجراء الفحوصات كاملة وذلك لتجنّب وجود مرض سرطان المبيض وانتشاره قبل أن يتم السيطرة عليه. أعراض سرطان المبيض يصعب ظهور أعراض لسرطان المبيض في بداية الأمر لصغر حجمه ووجوده في التجويف البطني الذي يعطيه المجال في التوسع وعدم الضغط المباشر على أحد الأعضاء المجاورة ولكن هذه بعض الأعراض التي قد تختبرها المرأة في حال وجود السرطان وهي:[١][٤][٥] حدوث انتفاخ في البطن وتضخمه بدون أي سبب. عدم القدرة على الأكل والإحساس بالشبع بسرعة حتى بعد تناول أية وجبة غذائية قليلة. الإحساس بوزن زائد في منطقة الحوض. الإحساس بآلام في أسفل الظهر، وفي منطقة الحوض. عدم انتظام الدورة الشهريّة. الإصابة بالإمساك. خروج الغازات. الإحساس بالغثيان والميل للقيء. تفقد المصابة بمرض سرطان المبيض الشهية للأكل، وانخفاض شديد في الوزن دون التخطيط له. زيادة كبيرة في وزن المصابة، في حال كان الورم كبيراً. بعض الأعراض من تغيّر الهرمونات بحيث ينمو الشعر في كافة أنحاء الجسم بشكل كيثف وخشن وأسود اللون. تزيد عدد مرّات التبول عند المصابة بمرض سرطان المبيض، كما أنّها تشعر بالرغبة في التبول بشكل فجائي. حدوث نزيف من المهبل، وعدم انتظام الدورة الشهرية. الإحساس بالكسل و فقد طاقة الجسم بشكل سريع. الإصابة بعسر الهضم والإمساك. آلام أثناء عملية الجماع. ضيق في التنفس مع التعب الدائم. أسبابه وعوامل اختطاره لا يوجد سبب واضح للمرض، ولكن هناك العديد من العوامل التي تساعد على الإصابة به، وهي:[٦][٧] استخدام هرمون الإستروجين وأدوية التعويض الهرموني على المدى الطويل وبجرعات كبيرة. مدة الخصوبة عند بدء الحيض وانتهائه، فإذا بدأ الحيض قبل سن 12 سنة أو خضع لانقطاع الطمث بعد سن 52، أو كليهما، تزيد نسبة الخطر للإصابة بسرطان المبيض. عدم الحمل نهائياً. علاجات العقم وضعف الخصوبة. التدخين. استخدام أجهزة منع الحمل داخل الرحم. متلازمة تكيس المبيض. العمر فوق الخمسين. الوراثة، فتوريث بعض الجينات المسرطنة، أو وجود تاريخ مرضيّ في العائلة يزيد من فرص الإصابة بالسرطان. الإصابة بسرطان الثدي. استخدام البودرة المعطرة عند المنطقة الحسّاسة. الوقاية منه للوقاية من الإصابة بمرض سرطان المبيض، يجب اتباع هذه الإرشادات الآتية:[٧][٥] حمل المرأة يساهم في الوقاية من الإصابة بمرض سرطان المبيض. المحافظة على الوزن الطبيعي، حيث إن السمنة أو السمنة المفرطة تعمل على زيادة الإصابة بمرض سرطان المبيض. إرضاع الأطفال رضاعة طبيعية وتجنب الاعتماد على الرضاعة الصناعية، حيث إن الاعتماد على الرضاعة الطبيعية يعمل على الوقاية من مرض سرطان المبيض. إجراء الفحوصات الدورية لكافة أعضاء الجسم وخصوصاً المبيضين وذلك عند زيادة السن وفي حال انقطاع الطمث عن النساء. استخدام أدوية منع الحمل (OCP)،

 

يقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض، ولكن هناك بعض الدراسات التي تؤكد على مضاره وعلاقته بسرطان الثدي. إجراء عمليات العقم وإزالة المبايض تقلل من نسبة الإصابة بهذا السرطان. استخدام دواء الأسبرين بشكل يومي بعد عمر الخمسين يقلل من نسبة الإصابة. إن مرض سرطان المبيض من أخطر الأمراض التي قد تصاب بها المرأة، لذلك يجب اتباع إرشادات الوقاية من هذا المرض، كما يجب عند الشعور بأي عرض من أعراض الإصابة بمرض سرطان المبيض التوجه إلى الطبيب فوراً وذلك لمحاولة السيطرة عليه قبل أن يتفاقم وينتشر إلى أنحاء مختلفة من الجسم.

كيف تقومي بفصل بياض البيض عن صفاره

كيف تقومي بفصل بياض البيض عن صفاره
الأورام يُعرّف الورم بأنّه كُتلة تتشكّل عندما تَخرج الخلايا عن نَمطها وتنمو خارج نطاق السيطرة، وتَنقسم الأورام إلى نوعين: نوع حميد، والآخر خبيث. يتميّز النّوع الحميد بعدم قُدرته على الانتشار وسهولة استئصاله من دون التسبّب بالأذى، أمّا النوع الخبيث فيتميّز بأنّه ينتشر إلى مناطق أخرى في الجسم إن لم يتمّ علاجه مبكراً، كما أنّه مُتسارع النمو.[١] أنواع الأورام الأورام الحميدة تتميّز الأورام الحميدة بأنّها لا تتحوّل إلى سرطانيّة؛ أي إنّها لا تنتشر إلى الأعضاء والمَناطق الجسديّة الأخرى أو تغزو الأنسجة القريبة منها كما هو الحال لدى الأورام السرطانيّة، وهي عادةً غير مُهدّدةٍ للحياة وبطيئة النمو، غير أنّها قد تُسبّب بعض الأعراض والعلامات بناءً على موقعها؛ فعلى سبيل المثال إن كانت قريبةً من الأعصاب فهي قد تُسبّب أعراضاً تؤدّي إلى ضرورة إزالتها.[٢] الأورام الخبيثة تتميّز الأورام الخبيثة بأنّها سرطانيّة؛ حيث تنتشر لأعضاء ومناطق عديدة من خلال القنوات اللّيمفاويّة والأوعية الدمويّة، كما أنّها تغزو الأنسجة القريبة منها،[٢] ويُذكر أنّ أعراض الأورام الخبيثة قد تتضمّن الآتي:[٣] الشعور بالإرهاق الذي لا يَزول مع الرّاحة، ويُعدّ هذا العرض مُهمّاً مع نموّ الورم، غير أنّه قد يظهر في المراحل المبكّرة لبعض الأورام أيضاً، منها سرطان الدم. فقدان الوزن غير المُبرّر،

 

وهذا قد يكون أول علامات السرطان لدى مُصابي سرطانات معينّة بشكل خاص، منها: سرطانات المريء، والمعدة، والبنكرياس، والرّئة. النزيف غير معروف السّبب، والذي يحدث في المَراحل المبكرة والمتقدّمة من بعض السّرطانات، وتتضمّن أشكال النزيف الآتي:[٣] خروج الدّم مع السّعال، وهو قد يكون عَلامةً على سرطان الرّئة. وجود دم في البراز، ما يجعله يبدو داكناً جداً أو أسود، وهو قد يكون علامةً على سرطان المُستقيم أو القولون. وجود دم في البول، وهو قد يكون علامةً على سرطان الكلية أو المثانة. خروج الدّم في غير وقته من المهبل، وهو قد يكون عَلامةً على وجود سرطان في عنق الرّحم أو بطانة الرّحم. خروج إفرازات دمويّة من حلمة الثّدي، وهي قد تكون عَلامةً على وجود سرطان في الثّدي. حدوث تَغيّرات في عادات الإخراج، منها الإسهال والإمساك طويلا الأمد، والتغيّر في حجم أو شكل البراز؛ فهذه قد تكون عَلامةً على وجود سَرطان في القولون. الحاجة للتبوّل أكثر أو أقل من السّابق، أو الشّعور بالألم عند التبوّل؛ وهو قد يكون علامةً على وجود سرطان في المثانة أو البروستات. ارتفاع درجات الحرارة؛ فهي تُعدّ علامةً شائعةً تدلّ على السّرطان، غير أنّها غالباً ما تحدث بعد انتشاره؛ فمُعظم مرضى السّرطان يصابون بارتفاع درجات الحرارة، خصوصاً إن أثّر المرض على جهاز المناعة لديهم أو أثّر علاجه عليهم، فذلك قد يُضعف قدرة الجسم على محاربة الالتهابات؛ ففي أحيانٍ قليلة قد يكون ارتفاع درجات الحرارة عَرَضاً مُبكّراً لسرطانات الدّم مثل الليمفوما واللوكيميا. حدوث تغيّرات في الجلد، ويذكر أنها لا تدلّ دائماً على وجود سرطان جلدي؛ فهناك سرطانات أخرى قد تُفضي إلى أعراض جلديّة، وتتضمن التغيّرات في الجلد الآتي:[٣] احمرار الجلد. اصفرار الجلد والعينين. تحوّل لون الجلد إلى اللّون الدّاكن. النموّ المفرط للشّعر على الجلد. الحكّة. أي تغيّر في حجم أو شكل أو لون نمش أو شامة أو ثؤلول، أو أيّ تغيّر في الجلد قد يكون علامةً على سرطان جلدي، ويُذكر أنّه يجب عَرضه على الطبيب فوراً للحصول على علاج ناجح، خصوصاً إن تمّ اكتشافه مُبكّراً. التقرّحات التي لا تلتئم، كما قد تنزف، ويُذكر أن التقرّحات على القضيب أو المهبل يجب أن تتم استشارة الطبيب حولها كونها قد تكون علامةً مُبكّرةً على السّرطان، كما أنّ تقرّحات الفم التي لا تلتئم قد تكون سرطاناً أيضاً وتوجب لجوء الشخص إلى الطبيب فور مُلاحظتها خصوصاً إن كان مُدخّناً أو يشرب الكحول أو يمضغ التبغ. ظهور بقع بيضاء داخل الفم أو على اللسان، فهي قد تكون علامةً على الطَلَوان، وهو مرحلة ما قبل السرطانيّة تتحول إلى سرطان الفم إن تركت من دون علاج، وعادةً ما يكون السبب وراءها هو التّدخين أو أي استخدام آخر للتبغ. السّعال وخشونة الصّوت؛ فإن لم يزل السّعال فإنّه قد يكون عَلامةً على سرطان الرّئة، أمّا خشونة الصوت فقد تكون علامةً على وجود سرطان في الغدّة الدّرقية أو الحُنجرة. تكوّن كتلة؛ فالعديد من السرطانات يُمكن تحسّسها عبر الجلد، منها سرطان الثدي، والعقد الليمفاوية، والخصيتين، والأنسجة النّاعمة، وخصوصاً إن كان حجم الكتلة يَزداد حجماً. الألم؛ فهو قد يكون عَرَضاً مبكراً لبعض السّرطانات،

منها: سرطان الخصية، والعظام، كما أنّه قد يكون علامةً على سرطانات أخرى، منها:[٣] قد يكون الصّداع الذي لا يتحسّن أو يزول مع العلاج ناجماً عن سرطان الدماغ. قد يكون ألم الظهر ناجماً عن سرطان في المِبيض أو القولون أو المستقيم. علاج الأورام الأورام الحميدة في أحيان عديدة يكتفي الطبيب بما يُعرف بالانتظار اليقظ (بالإنجليزية: watchful waiting) للأورام الحميدة من دون إجراء أيّ علاج، إلّا إن تسبّبت بحدوث مشاكل، ولكن في حال ظهرت أعراضٌ على المريض يجب عندها أن تتمّ إزالتها جراحياً من دون التّأثير على الأنسجة المجاورة، كما أنّ هناك أساليب علاجيّة أخرى للأورام الحميدة غير الجراحة، منها العلاج الإشعاعي، والعلاج الدوائي.[٤] الأورام الخبيثة تتضمن الأساليب العلاجية للأورام الخبيثة الآتي:[٥] العلاج الكيماويّ، وهو العلاج بالأدوية. العلاج الموجّه، هو علاج يستخدم الأدوية أو مواد أخرى، ويهدف إلى مُهاجمة الخلايا السّرطانيّة بشكل دقيق، وينجم عن هذا الأسلوب العلاجيّ أذىً طفيفاً للخلايا غير السّرطانيّة. العلاج المناعيّ: وهو علاج يقوم به جهاز مناعة الشخص بمُحاربة الخلايا السّرطانيّة. العلاج الإشعاعيّ: وهو يُدمّر الخلايا السّرطانية باستخدام جُزيئات أو موجات عالية الطاقة. العلاج الجراحي. المراجع

اسهل تورتاية

اسهل تورتاية
السرطان من الأمراض الخطيرة التي قد تصيب الإنسان في أي وقت كان، وهو من الأمراض المعقدة، والتي وقف الطب عاجزاً أمامها، رغم التجارب المكثفة في المعامل الطبية، في سبيل إيجاد علاج يساعد علي القضاء علي هذا المرض والسرطان بكافة أنواعه . السرطان لا يعرف صغيراً ولا كبيراً، كل شخص معرض لهذا المرض الخطير، الذي يعمل على قتل الخلايا التي يصيبها ؛ مما يؤدي إلى قتل الإنسان على إثر ذلك المرض الخبيث . مرض السرطان لا يصيب عضواً محدداً في جسم الإنسان، وإنما جميع الأعضاء مهددة بالإصابة بهذا المرض، ممكن أن يصيب المعدة، الجنين عند المرأة، البروستاتا عند الرجل، المخ، العظام، والعمود الفقري، المرض متنوع بتنوع أعضاء جسم الإنسان .

 

سنتناول من خلال هذا المقال السرطان الذي يصيب العمود الفقري، يعتبر سرطان العمود الفقري مجموعة من الأورام، التي تصيب العظام المكونة للعمود الفقري والحبل ألشوكي، وتصل إلى الأعصاب والأنسجة اللينة . يقسم العلماء مصادر الأورام التي تصيب العمود الفقري إلي أورام ناشئة، وهي الأورام التي تستهدف اللبنة التي تشكل بنية العمود الفقري والحبل ألشوكي، وهناك الأورام المتنقلة التي تصيب باقي الأعضاء في الجسم، مثل: الرئة، أو أورام البروستاتا، والتي تتكون نتيجة لانتقالها إلى العمود الفقري . لسرطان العمود الفقري أعراض تظهر علي الإنسان، يتم من خلالها تشخيص نوع الورم ومكانه، يستطيع الطبيب المعالج التعامل مع الحالة وفق الأعراض الظاهرة، ومن خلال التحاليل الطبية، اللازمة للتأكد من صحة الأعراض، التي تشير إلى وجود ورم سرطاني . لسرطان العمود الفقري أعراض وعلامات مميزة، يشعر الشخص المصاب بالمرض الخبيث بألم في الظهر، وغالباً ما يمتد ذلك الألم إلى أعضاء ومناطق أخري من جسم المصاب، ويفقد الشخص المصاب القدرة على الإحساس، بالإضافة إلى ضمور إحدى العضلات ،وخاصة عضلات القدم، حيث يواجه المريض صعوبة في المشي والحركة، وقد يصاب المريض بالشلل، ولكن بدرجات متفاوتة، وفي أعضاء ومناطق مختلفة من جسم المصاب، حيث يعود ذلك بالأعصاب المتعرضة للضغط . لسرطان العمود الفقري مضاعفات تصيب المصاب بالمرض، حيث تكون المضاعفات حسب تمركز الورم الخبيث، في ظهر المصاب مثلاً، لو تشكل الورم في منطقة الرقبة يؤدي ذلك إلى حدوث شلل في الذراعين والساقين ؛ نتيجة ضغط الورم علي الرقبة، وبالتالي يفقد الإنسان الإحساس بأطرافه . أما إذا كان الورم منحصراً في منطقة الظهر والخصر، فإن ذلك يعمل على إضعاف الساقين، وعدم القدرة علي المشي، ويعمل سرطان العمود الفقري على تعطيل عدد من وظائف الجسم، مثل: فقدان السيطرة علي البول أو البراز،

 

بالإضافة إلى فقدان الوظيفة الجنسية . أما إذا كان المصاب طفلاً صغيراً، يصيب جسمه حالة من الشلل، كما ويصاب بضعف شديد، كما يصاب بانحناء العمود الفقري . وقف الطب عاجزاً أمام هذا المرض القاتل، ولكن ليس جميع الحالات المرضية يكون الموت مصيرها، فهناك حالات يكتب لها الحياة، إذا تم اكتشاف المرض وهو في مراحله الأولي، وهذا يطلق علية المرض الحميد . ولكن إذا تأخر اكتشاف المرض، تكون حالة المريض ميئوس منها، ولكن هذا لا يعني الاستسلام، بل يحاول الطب مع المريض من خلال عدد من الطرق العلاجية، منها: الجراحة، عند القيام باستخدام الجراحة في العلاج، يتم اللجوء إلى استخدام العلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي، بالإضافة إلى اللجوء إلى الجراحة لاستئصال الورم، وغيرها من الطرق التي تستخدم أحياناً مع بعضها البعض، أو منفردة حسب طريقة العلاج المتبعة .

طريقة عمل كيكة الشاتوه

طريقة عمل كيكة الشاتوه
الثدي يتكوّن الثّدي من مجموعة من الأنسجة الدهنيّة، والأنسجة المُتخصّصة لإنتاج الحليب وهي الأنسجة الغُدّية، بالإضافة إلى الأنسجة الضّامة والأربطة التي تدعم الثّدي وتعطيه شكله، ويتم تنظيم النّسيج الغدّي في الفصوص التي تقسّم الثدي إلى خمسة عشر إلى عشرين قسماً، والتي بدورها تتكوّن من فصيفصات صغيرة تنتج الحليب الذي يُدفع عن طريق القنوات الصغيرة إلى قنوات أكبر لتصل بنهاية المطاف إلى الحلمة. وللثدي ذيلٌ أيضاً وهو يُعتبر جزءاً من نسيج الثدي يصل إلى أسفل الإبط ويحتوي أيضاً على مجموعة من الغدد الليمفاويّة، وهذه الغدد الليمفاويّة موجودة في جميع أنحاء الجسم، وهي تعتبر جزءاً من الجهاز المناعي.[١] أورام الثدي إن أورام الثدي الحميدة مُنتشرة جداً بين النساء، حيث إنّ معظم التغيّرات التي تطرأ على الثدي هي حميدةٌ بطبيعتها، وعلى خلاف الأورام الخبيثة، فإن أورام الثدي الحميدة لا تُهدّد حياة المريضة. ومع ذلك فقد تتشابه أعراض الأورام الحميدة مع الخبيثة فيصعب تفريقهما، وكذلك بعض هذه الأورام الحميدة لا يُعطي أيّة أعراض وتُكشف عن طريق الصّدفة بالماموجرام.[٢] تحدث التغيّرات في أنسجة الثدي طوال فترة حياة المرأة؛ لأن هذه الأنسجة حسّاسة جداً لهرمونات الإستروجين والبروجيستيرون التي تتغيّر باستمرار في كل شهر أثناء الدورة الشهريّة، وذلك يجعلها عرضة لتكوين الأورام بشكل كبير،

 

بحيث إنّ سرطانات الثدي تُعتبر ثاني أنواع السّرطانات انتشاراً بعد سرطانات الجلد للإناث.[٣] أنواع أورام الثدي الحميدة تختلف أنواع الأورام بحسبب مُسبّبها، وكذلك تختلف أعراضها، ومن أهمّ أنواع الأورام الحميدة ومسبباتها والأعراض الناتجة عنها ما يأتي:[٤] التورّم المؤلم الطبيعيّ (الفسيولوجي): وهو ما يُعرف بالتغيّرات الكيسيّة الليفيّة أو التغيّرات الغدّية، ويحدث هذا أثناء الدّورة الشهريّة بسبب تغيُّر الهرمونات الأُنثويّة. وعلى الأقل، نصف النّساء اللواتي لم تتوقّف الدورة لديهنّ يُحسسن بألم في الثّدي، وعند لمسه تشعر المرأة بألم وتكتُّل تحت يدها، وعادةً ما تكون قُبيل أسبوع من نزول الطّمث، ويزول بسرعة مع بداية الدّورة، ويكثر في الأعمار ما بين الثّلاثين والخمسين. الورم الغدّي الليفيّ: وهي كتلة تحدث عادةً لدى النساء ما دون الأربعين من العمر وتُعتبر من أكثر الأورام الحميدة شيوعاً، وتحدث بسبب زيادةٍ في نمو إحدى الغدد والأنسجة الضّامة في الثدي، وتشعر المرأة بوجود كتلة دائريّة صُلبة مطاطيّة الملمس، وتتحرّك تحت الجلد عند الضّغط عليها، وهي غير مؤلمة في العادة تزول وحدها بعد انقطاع الدورة، ومن الممكن إزالتها جراحيّاً إذا كانت مُزعجة. كيسات الثدي: وهي كُتلة مليئة بالسّوائل، تحدث عادةً لدى النساء اللّواتي اقتربن من عمر انقطاع الدّورة، وهي كتلة كرويّة طريّة الملمس، تتحرّك بمقدار بسيط عند الضّغط عليها، وتظهر خلال الأسبوعين اللذين يسبقان بداية الدّورة، وتزول وحدها بعد نزول الطّمث، وفي بعض الأحيان يتمّ علاجها عن طريق سحب هذه السوائل بإبرة رفيعة عند الطبيب المُختصّ، إلّا أنّ 30% منها قد تُعاود الامتلاء بالسّوائل بعد سحبها. خراج الثدي: وهي كتلة تتكوّن بسبب التهابات تحدث في الثدي خصوصاً لدى النّساء المُرضعات، فعندما تُغلق بعض القنوات داخل الثّدي يتجمّع بها الحليب فتُصبح مكاناً مُلائماً لنمو البكتيريا التي تدخل عن طريق الحلمة المُشقّقة، فهذا يؤدّي لتكوّن الخراج داخل الثدي. وتكون كتلة مُؤلمة يُصاحبها ارتفاعٌ في درجة الحرارة ونزول القيح من الحلمة، ويتمّ علاجها عن طريق المُضادّات الحيوية والكمّادات الدّافئة. نخر دهنيّ: وهي كتلة تحدث بسبب إصابة أو ضربة تعرّضت لها الأنسجة الدهنيّة داخل الثّدي، وعادةً ما تزول وحدها، أما في حال بقائها فيُستحسن أن يتمّ إزالتها جراحيّاً. ورم شحميّ: وهي كتلة تنتج من نمو دُهنيّ في الأنسجة الدهنيّة، تكون طريّة الملمس ولا تحتاج إلى علاج إلا إذا سبَّبت إزعاجاً للمرأة، ويمكن إزالتها جراحيّاً بسهولة. الورم الحُلَيميّ داخل القنوات: وهي كتل صغيرة تُشبه البثور تنمو في بطانة القنوات الثدييّة قريبة من الحَلَمة، تُصيب في العادة النساء ما بين الأربعين والخمسين من العمر، ومن الممكن أن تتسبّب بنزيفٍ من الحَلَمة أو خروج إفرازات منها. السبب وراء ورم الثدي الحميد تعتبر الأكياس أو الخراجات من أكثر الأسباب شيوعاً لورم الثدي الحميد لدى النّساء،

 

وذلك في فترة ما قبل انقطاع الطّمث، إضافةً إلى التكتّلات الليفيّة تُشكّل سبباً آخر وتُعتبر سبباً عامّاً لوجود ورم ثديّ حميد، ولا سيّما بين السيدات الأصغر في السن، إلى جانب تشكُّل الخراجات أو الالتهابات، وهو سبب آخر لورم الثدي الحميد، إذ تأتي هذه الالتهابات نتيجةً للعدوى، وذلك على الرّغم من أنه يُمكن أن تكون هناك أسباب أخرى موجودة مُسبّبة لورم الثدي الحميد، فإنّ من أكثر أنواع أمراض أورام الثدي الحميد شيوعاً وانتشاراً تكون لدى النساء اللّواتي يتناولن حبوب منع الحمل، أو النساء اللّواتي يتعالجن بالهرمونات البديلة .[٥] التشخيص يمكن تشخيص أورام الثدي الحميدة من خلال عدة طرق منها:[٦] الموجات فوق الصوتيّة. الماموغرام. إبرة جمع العينات. الخزعة. التّصوير بالرّنين المغناطيسيّ. علاج حلات أورام الثدي الحميدة إنّ التكتّلات الليفيّة والأورام الدهنيّة صغيرة الحجم لن تحتاج بالعادة إلى علاج ما لم تُسبّب أعراضاً، ويمكن كذلك علاج الخراجات والأكياس عن طريق سحبها بواسطة إبرة، وفي أغلب الحالات لا تكون بحاجة لعلاج أكثر من ذلك، أما عن التكتّلات الليفيّة والأورام الدهنيّة فيتم استئصالها ثم فحصها في المختبر لتأكيد التّشخيص، ويتم العلاج بالمُضادّات الحيوية عند وجود الخراج والالتهابات، وفي بعض الأحيان يتم السّحب والتنظيف الجراحيّ في حال وجود تجمُّع الصّديد والقيح.[٧]